كاسترو يقول: لم يحالفنا الحظ هذه المرة

مساهم رياضي
نشرت منذ شهر واحد يوم 12 مارس, 2024

في تصريحات صحفية مؤثرة، أعرب المدير الفني البرتغالي لنادي النصر، لويس كاسترو، عن شعوره بالظلم بعد خروج فريقه من دوري أبطال آسيا. وقال كاسترو: “الحظ لم يكن إلى جانبنا”، مشيرًا إلى الأداء الهجومي القوي الذي قدمه النصر أمام العين دون أن يتوج بالأهداف.

النقاط الرئيسية:

  • خروج النصر من ربع نهائي دوري أبطال آسيا.
  • أداء هجومي قوي من النصر بـ30 هجمة دون تسجيل.
  • تأكيد كاسترو على العمل وليس النتائج فقط.
  • معاناة الفريق من الأخطاء الفردية.
لويس كاسترو يؤكد أن النصر قدم كل ما في وسعه في مباراة العين، ولكن الحظ لم يحالفهم رغم الأداء الهجومي المميز.

الأداء الهجومي للنصر

أظهر النصر خلال المباراة قدرة هجومية ملحوظة، حيث وصل الفريق لمرمى العين في أكثر من ثلاثين مناسبة. ورغم هذا الضغط الكبير، لم يتمكن لاعبو النصر من ترجمة الفرص إلى أهداف، مما أدى إلى خروجهم المفاجئ من البطولة.

تحدث كاسترو عن الطريقة الهجومية الرائعة التي لعب بها الفريق، مؤكدًا أن الفريق هدد مرمى العين بشكل متواصل، خاصة في الشوط الثاني، ولكن دون جدوى في ظل غياب الحظ.

العمل مقابل النتائج

شدد كاسترو على أهمية العمل الذي يقوم به مع النادي، موضحًا أن تركيزه لا ينصب على النتائج فقط. وأضاف أنه خلال مسيرته التدريبية لم يتعرض للإقالة، مما يعكس ثقة الأندية بعمله وفلسفته التدريبية.

وأكد المدير الفني أنه يقدم كل ما لديه مع النادي، وأنه يعمل جاهدًا لتحقيق الأهداف المرجوة، معتبرًا أن النتائج ليست العامل الوحيد لتقييم الأداء.

الأخطاء الفردية

على الرغم من الأداء الهجومي المتميز، لم يخف كاسترو وجود بعض الأخطاء الفردية التي أثرت على نتيجة المباراة. وأشار إلى أن هذه الأخطاء كانت عاملاً في عدم تحقيق الفوز المطلوب.

أكد كاسترو على ضرورة العمل على تصحيح هذه الأخطاء في التدريبات القادمة، وتعزيز التركيز والانضباط داخل الملعب لتجنب تكرارها في المستقبل.

مستقبل النصر في البطولات

رغم الخروج من دوري أبطال آسيا، يبقى النصر أحد الفرق القوية في القارة. ويتطلع كاسترو وفريقه إلى تحقيق النجاح في البطولات القادمة، معتمدين على الدروس المستفادة من هذه التجربة.

يؤمن كاسترو بقدرة فريقه على التطور والعودة بشكل أقوى، مع الحفاظ على الأسلوب الهجومي وتحسين الأداء الدفاعي لتحقيق الأهداف المنشودة في المستقبل.

الفريقالهجماتالأخطاء الفردية
النصر30متعددة
العينأقلأقل

في الختام، “الحظ لم يكن إلى جانبنا”، هذه كانت كلمات لويس كاسترو التي ختم بها تصريحه بعد خروج النصر من دوري أبطال آسيا. ورغم الخيبة، يبقى الأمل في التحسين والتقدم للمستقبل، مع الإيمان بالعمل الجاد والإصرار على تحقيق النجاحات القادمة.

المصدر www.elsport.com
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *